هل وجود السلحفاة في المنزل خير ام شر فهناك اعتقاد كبير بأن السلاحف تجلب الحظ والسعادة إلى المنزل عند تربيتها فهذا ما سوف نتعرف عليه، وهل هي حقا لها علاقة بوجود خير او شر في المنزل اما انها مجرد اعتقاد خاطئ وأفكار من بعض الجهلاء. 

هل وجود السلحفاة في المنزل خير ام شر

من اهم مميزات السلحفاة الصغيرة انها هادئه للغايه، فهي لا تظهر اي اصوات مثل الكلاب والقطط، تتميز بحجمها الصغير وحركتها البطيئة التي تحيل بينه وبين صعودها وتمكنها من الأماكن العالية الأمر الذي يزعج اصحاب المنزل. 

تتميز السلحفاة أنها تحب العمل الجماعي وتساعد جنسها من السلاحف. 

ولكن هناك بعض المعتقدات حول السلحفاة، فهناك من يقولون بأن وجودها في المنزل يجلب الحظ والخير إلى أهل المنزل.

تلك الخرافات التي تعكس تؤكد أن الإنسان لازال يؤمن ببعض المعتقدات القديمة، بأن العالم لازال يوجد به الكثير من الأرواح التي تستطيع جلب الحظ والخير والتنبؤ بالمستقبل ومعرفة الغيب والعديد من المعتقدات الخاطئة.

 تلك الخرافات التي يمكن بسببها أن تؤثر بشكل سلبي على حياة الإنسان إذا آمن بها، كما ان النساء هم اكثر من يتأثر بتلك الخرافات ، فهو من أكثر الذين يعتقدوا بالحسد والخوف من المستقبل والحظ والتشاؤم وغيرها من الاشياء. 

هل السلحفاة في المنزل تحمي البيت من الحسد 

* يوجد العديد من الموروثات القديمة من عادات وتقاليد لم تفارقنا إلى اليوم.

* ومنها تلك المعتقدات الخاطئه، فمثلا هناك من يعتقد ان عندما تسكب كوب القهوة فهو خير لك او عندما تضع الملح في جيب يمنعك من الحسد وان الغراب هو نذير شؤم، وغيرها من المعتقدات الخاطئه التي لا صحه لها في الدين. 

* والحسد والعين هي من المعتقدات المترسخة جدا لدى الشعوب العربية، فهي موجودة في ثقافاتهم والبعض يرى ان الحسد لا حقيقة له إنما هو مجرد خرافة هو اساطير.

*  ولكن الكثير يعتقد انه موجود بالفعل وقد ورد ذكره في القرآن الكريم وفي الاحاديث النبويه الشريفه. 

* يوجد العديد من الامثله الشعبيه والكلمات التي تتحدث عن الحسد.

* اعتقاد وجود سلحفاة في المنزل يجلب الحظ هو من الأخطاء الشائعة، لأن السلحفاه مثله مثل أي كائن حي خلقه الله تعالى لا ينفع ولا يضر الا بامر الله.

* لا يحرم تربية السلاحف في المنزل، فيمكن أن تقوم بتربية السلحفاة ولكن بدون اعتقاد أنها تجلب الحظ وغيرها من الاشياء.

هل وجود السلحفاة في المنزل خير ام شر

هل وجود السلحفاة في المنزل خير ام شر

حكم التفاؤل والتشاؤم

* التفاؤل وحسن الظن بالله هي من اساسيات الاسلام، فيرجو المسلم من ربه تعالى الخير.

* كما أن النبي الكريم يكره الطيرة، وهي تعني التشاؤم.

* ولكن التفاؤل ليس بشيء معين، ولكن يكن حسن نالظن بالله حيث أنه يحب سماع الكلام الطيب عند القدوم على الأمر، مثل زواج مبارك، وبارك الله في عمرك، وهكذا من الكلمات المفرحة.

* فالتفاؤل يقوي الروح ويشد الهمة، في عمل بعض الأمور الطيبة.

* أما عن التشاؤم، فإن الشرع قد حاربه بشكل كبير، وهو يدخل تحت بند الشرك بالله.

* ويحكم على المتشائم أنه مخالف للدين، والمخالفة الكلية له وإيمانه التام بها يحكم عليه بالخروج من الدين.

* هناك من يتشاءمون بالايام أو بالشهور، وبأشياء معينة اخرى، كاشخاص معينة، فهي من الأشياء المخالفة للدين.

* تعرف التشاؤم في الدين باسم الطيرة، فالنبي صلى الله عليه وسلم حكم على الطيرة بأنها شرك بالله تعالى.

* فشأن الانسان في يد الله تعالى هو الذي يدبر الأمر، وليس طير ما او شخص او يوم، فهي تعتبر شرك أصغر.

* تعتبر معصية ولكن لا تخرجه من الإسلام، ولكنها من المعاصي المكروهة.

اقرأ أيضا  الوقاية من الحسد وطرق التحصين بالقرآن الكريم