منوعات

ما يقال عند سماع الاذان و تفسير بعض الأذكار 

ما يقال اثناء الاذان

ما يقال عند سماع الاذان

الدعاء والذكر هم سبل اقتراب العبد من ربه، والدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب دائما كا اخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويوجد أيضا بعض الأذكار التي يقولها المسلم عند سماع الأذان فتعود عليه بالبركة والخير وحماية له من الشيطان، في الدنيا ، وقد تكون سبب دخوله الجنة في الآخرة .

ما يقال عند سماع الاذان

عن أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ رضيَ اللَّه عنْهُ أَنَّ رسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: ” إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ، فَقُولُوا كَما يقُولُ المُؤذِّنُ ” (متفق عليه).

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمداً رسول الله قال: أشهد أن محمداً رسول الله، ثم قال: حي على الصلاة قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال حي على الفلاح قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر الله أكبر قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة ” (رواه مسلم).

عَنْ عبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمرِو بْنِ العاصِ رضِيَ اللَّه عنْهُما أَنه سَمِع رسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقُولُ: ” إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ فَقُولُوا مِثْلَ ما يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا علَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى علَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ بِهَا عشْراً، ثُمَّ سلُوا اللَّه لي الْوسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو، فَمنْ سَأَل ليَ الْوسِيلَة حَلَّتْ لَهُ الشَّفاعَةُ ” (رواه مسلم(.

عنْ جابرٍ بن عبد الله رضَي اللَّه عنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ” من قَال حِين يسْمعُ النِّداءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هذِهِ الدَّعوةِ التَّامَّةِ، والصَّلاةِ الْقَائِمةِ، آت مُحَمَّداً الْوسِيلَةَ، والْفَضَيِلَة، وابْعثْهُ مقَاماً محْمُوداً الَّذي وعَدْتَه، حلَّتْ لَهُ شَفَاعتي يوْم الْقِيامِة” (رواه البخاري). وفي رواية عند البيهقي بزيادة: “إنك لا تخلف الميعاد” (صححها ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله) .

 تفسير بعض الأذكار 

(معنى الوسيلة: مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه.

معنى الفضيلة: المرتبة الزائدة على الخلائق.

معنى المقام المحمود: الشفاعة العظمى عند الله للفصل بين العباد ولا يؤذن فيها إلا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وسمي بالمقام المحمود؛ لأنّ جميع الخلائق يحمدون محمداً صلى الله عليه وسلم على ذلك المقام، فشفاعته سبب فكّ كربتهم من أهوال المحشر والانتقال إلى الحساب والفصل بين الخلائق).

تنبيه: هناك من يزيد في الدعاء بعد سماع الأذان فيقول: (آت محمداً الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وعبارة الدرجة العالية الرفيعة لا أصل لها كما بين الحافظ ابن حجر العسقلاني والحافظ السخاوي والإمام الألباني وغيرهم.

عنْ سَعْدِ بْن أَبي وقَّاصٍ رضِيَ اللَّه عنْهُ عَن النبي صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: ” مَنْ قَال حِينَ يسْمعُ المُؤذِّنَ: أَشْهَد أَنْ لا إِله إِلاَّ اللَّه وحْدهُ لا شَريك لهُ، وَأَنَّ مُحمَّداً عبْدُهُ وَرسُولُهُ، رضِيتُ بِاللَّهِ ربًّا، وبمُحَمَّدٍ رَسُولاً، وبالإِسْلامِ دِينًا، غُفِر لَهُ ذَنْبُهُ ” (رواه مسلم.(

اختلف العلماء في الموضع الذي يقال فيه هذا الذكر، فمنهم من رجح أنه يقال بعد فراغ المؤذن من الأذان وقال بذلك العلامة علي القاري في كتابه مرقاة المفاتيح، ومنهم من رجح أنه يقال عند تشهد المؤذن، أي قبل قوله: (حي على الصلاة)، وقال بذلك الإمام النووي في شرحه صحيح مسلم، وأخذ بهذا القول الإمام الألباني والعلامة ابن عثيمين وغيرهم.

اقرأ ايضا

دعاء سريع الاجابة للانتقام من الظالم 

ما يقال عند سماع الاذان .. من أوقات الدعاء المستجاب

الدعاء عند النداء (الأذان): عن سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ الساعدي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:ثنتانِ ما تُرَدَّانِ: الدعاءُ عند النداءِ، وتحتَ المطرِ ” (رواه الحاكم وحسنه السيوطي والألباني).

وعن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث ” (أخرجه الشافعي في الأم وحسنه الألباني).

الدعاء بين الأذان والإقامة: عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ” الدُّعَاءُ لَا يُرَدُّ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ ” (رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني).

ما يقال وقت الاذان
ما يقال وقت الاذان

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما، أَنَّ رَجُلًا قَالَ: ” يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الْمُؤَذِّنِينَ يَفْضُلُونَنَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قُلْ كَمَا يَقُولُونَ، فَإِذَا انْتَهَيْتَ فَسَلْ تُعْطَهْ ” (رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني).

عَلِمنا أن المصلي يردد وراء المؤذن في الأذان كما جاء في حديث عمر بن الخطاب الذي رواه الإمام مسلم، فهل يردد وراء المؤذن في الإقامة؟

الجواب: يُشرع لمن سمع الإقامة أن يقول مثلما يقول المؤذن على قول جمهور العلماء، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: “إذا سمعتم النداء، فقولوا مثلما يقول المؤذن” (متفق عليه)، والإقامة نداء وأذان، كما قال صلى الله عليه وسلم: “بين كل أذانين صلاة” (متفقٌ عَلَيهِ)ـ يعني: الأذان والإقامة.

وإذا ردد المصلي خلف المؤذن الذي يقيم الصلاة، فإنه يقول مثلما يقول المؤذن إلَّا عند (حي على الصلاة) و(حي على الفلاح) فيقول: لا حولَ ولا قُوَّة إلَّا بالله.

وإذا قال المؤذن “قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة” فإنه يقول مِثله، وأما ما يُروى من أنه يقول: “أقامها الله وأدامها”، فهذا لا يصح؛ لكونه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، والحديث الذي جاء بصيغة “أقامها الله وأدامها” حديث ضعيف لا يعتمد عليه، كما قال الإمام النووي والإمام ابن حجر العسقلاني والإمام الألباني والشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين رحمهم الله تعالى جميعاً وجميع علماء المسلمين.

إذا قال المؤذن في أذان الفجر: (الصلاة خير من النوم)، فإن السامع يقول مثله، أما أن يقول: (صدقت وبررت) أو أن يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله) فهذا لا دليل عليه.

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ماذا يجاب المؤذن عندما يقول: (الصلاة خير من النوم)؟

فأجاب فضيلته: ” يجيبه بمثل ما قال، فيقول: (الصلاة خير من النوم)… وقيل: يقول: (صدقت وبررت)، وقيل: يقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، والصحيح الأول، والدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن”، وهذا لم يستثن منه في السنة إلا: (حي على الصلاة)، و(حي على الفلاح)، فيقال: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، فيكون العموم باقياً فيما عدا هاتين الجملتين.

فإذا قال قائل: أليس قول: (الصلاة خير من النوم) صدقاً؟

قلنا: بلى، وقول: (الله أكبر) صدق، وقول: (لا إله إلا الله) صدق، فهل تقول إذا قال: (الله أكبر): (صدقت وبررت)؟ ما تقول هذا، إذاً إذا قال: (الصلاة خير من النوم)، فقل كما يقول، هكذا عموم أمر النبي صلى الله عليه وسلم “.

السابق
حبوب هستوب للنوم علاج الحساسية المنوم تعرف على اخطاره
التالي
علاج القولون الهضمي للدكتور جابر القحطاني