قصة قصيرة بالانجليزي مع الترجمة ستقرأونها في الأسطر التالية بالإنجليزية و ترجمتها العربية لمن لا يعرف الإنجليزية، فكلنا نعشق القصص القصيرة، سنقرأ الآن قصة الجار المتناقض.

قصة قصيرة بالانجليزي للاطفال مع الترجمة

Paradoxical Neighbor

 

I was in the middle of a sweet dream when a noise startled me. Bam! Bam! It sounded like a hammer pounding on a tough nail. Bam! Bam! BAM!
Who could be hammering at three in the morning? It must be Charlie again, making another invention.
Just as I was putting on my slippers and bathrobe, the noise changed. I sat at the edge of my bed and listened. Tick! Tick! Tick! It reminded me of my first wristwatch. Its regular tempo had always helped me fall asleep.
I started dozing off, dangerously leaning to the left, when the ticking stopped. It was now replaced by a buzz, similar to the noise coming from a beehive in midsummer, only louder. I shivered. I’m allergic to bees! Even just thinking about it or hearing a bee-like sound makes me swell.
“That’s it!” I shouted, now wide awake. “I can’t take it anymore!” I marched to the next apartment and knocked.
My neighbor immediately opened the door. His curly brown hair was sticking up every which way. He wore puffy lilac striped pants and a loose raspberry shirt.
“Hi, there, Lucy!” he chimed. “What’s up?”
I pointed at my noiseless watch. “Do you know what time it is?”
He grabbed my arm and glanced at my timepiece. “Oh, my! I didn’t realize it was that late. I’m busy working on a machine that can cure insomnia. It’s almost finished. You wanna see it?”
I should have known. His last invention was supposed to annihilate bad smells, only it was powered by rotten eggs.

اقرأ أيضا  قصة اعتناق محمد علي كلاي الاسلام‏

ترجمة قصة قصيرة بالانجليزي

الجار المتناقض

كنت مستغرقة في حلم جميل عندما أيقظتني ضجة منه فزعة، طاخ! طاخ! بدا هذا كصوت مطرقة تدق رأس مسمار صلب، طاخ! طاخ! طاااخ!
تسائلت متعحبة عمن يستخدم مطرقة في الثالثة فجراً؟ لا بد أنه تشارلي قد عاد الى عادته محاولاً صنع اختراع جديد، و حالما ارتديت برنس الحمام و خفي تغير صوت الضوضاء تك! تك! تك! أعاد هذا الصوت الى ذهني ساعة يدي الأولى فطالما ساعدني إيقاع دقاتها المنتظمة على النوم،
بدأ النعاس يداهمني و أوشك ميلي أن يسقطني حتى توقف صوت الدقات بدلا منها حل صوت أزيز مشابه – و إن كان أعلى قليلا – لما تسمعه عند قفير نحل في ذروة الصيف، سرت قشعريرة الخوف في جسدي فأنا مصابة بالحساسية اتجاه النحل لدرجة أن مجرد التفكير فيه أو سماع صوت كصوت طنين النحل يصيبني بالتورم،
صرخت قائلا و قد جافى النوم عيني تماماً “هذا يكفي، لم أعد أطيق ما يحدث” و مشيت مشيا غاضبا حتى شقة جاري و طرقت الباب،
فتح جاري الباب على الفور، كان شعره البني الأجعد مشعثا و كان يرتدي سروالا بنفسجيا مقلما و قميصاً أحمرا داكنا، حياها ببهجة قائلا “أهلا يا لوسي، ماذا ورائك؟ أشرت الى ساعتي التي لا تصدر صوتا قائلة “أتعرف كم الساعة الان؟”
أمسك ذراعي و نظر الى ساعتي قائلا” يا إلهي! لم أنتبه الى أن الوقت تأخر هكذا، كنت أعمل على صنع آلة تعالج الأرق، لقد قاربت على الانتهاء منها، أتودين رؤيتها”
كان ينبغي أن أخمن أنه يصنع شيئاً كهذا، ففي المرة السابقة كان يخترع شيئا يفترض به إزالة الروائح الكريهة غير أنه يعمل مستخدما البيض الفاسد كوقود”

اقرأ أيضا  قصص قبل النوم للكبار واجمل حكايات قبل النوم