دعاء قهر الرجال ، هناك الكثير من الأدعية الواردة في السنة النبوية الشريفة، والتي لها معنى واضح، وتقال في أوقات معينة مثل دعاء جوف الليل ودعاء يوم عرفة وغيرها من الأدعية، ودعاء قهر الرجال هو من الأدعية التي تحتاج إلى التوضيح حتى يتفهمها القاريء ويربطها بالموقف التي تقال فيها.

دعاء قهر الرجال

ورد في صحيح البخاري عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الدّعاء بقوله: (اللَّهُمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ مِنَ الهمِّ والحَزَنِ، والعَجزِ والكسَلِ، والجُبنِ والبُخلِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغَلبةِ الرِّجالِ)

ما معنى قهر الرجال ؟

قهر الرجال هو ليس حالة مرضية تستدعي التدخل الطبي واللجوء إلى الأطباء لحلها وعلاجها، ولكن يعني ضيقٌ في الصّدر وكدرٌ يصيب العبد بسبب ظروف الحياة وضغوطاتها.

والمقصود بقهر الرجال هو أن يصل العبد إلى حالةٍ  من اليأس والاحباط يعجز فيها عن جلب المنفعة والخير لنفسه، أو قدرته على دفع الضرر عن نفسه وأهله، وقد يلحق به بسبب ذلك مجافاة الأقارب وشماتة الأعداء مما يسبب الهم الذي يضيق الصدر به وهنا يفقد اللذة وطعم الحياة بالكامل.

المقصود بقهر الرجال ابن باز

وردت لفظة ( قهر الرجال ) في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : ” دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد ، فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة ، فقال : ( يَا أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ الصَّلَاةِ ) ، قال : هموم لزمتني وديون يا رسول الله ، قال : ( أَفَلَا أُعَلِّمُكَ كَلَامًا ، إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ : أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ ؟ ) ، قال قلت : بلى يا رسول الله ، قال : ( قُلْ إِذَا أَصْبَحْتَ وَإِذَا أَمْسَيْتَ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ ) ، قال ففعلت ذلك ، فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني ” .

رواه أبو داود (1555)، وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في “صحيح وضعيف سنن أبي داود”.

وقد فُسِّر لفظ القهر الوارد في هذا الحديث ، بما ثبت في صحيح البخاري (6369) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ” كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والجبن والبخل ، وضلع الدين وغلبة الرجال .

فالقهر سببه الغلبة ، فالرجل إذا شعر بغلبة الرجال له ، وتسلطهم عليه ، بحق ، أو بغير حق : تسبب ذلك في حصول الكمد والقهر في نفسه .

أدعية من السنة النبوية

قال -صلّى الله عليه وسلّم- ليوضّح حقيقة هذا الأمر لأصحابه: (من كانت الدنيا همَّه فرَّق اللهُ عليه أمرَه، وجعل فقرَه بين عينيْه، ولم يأتهِ من الدنيا إلا ما كُتب له، ومن كانتِ الآخرةُ نيتَهُ جمع اللهُ له أمرَه، وجعل غناه في قلبِه، وأتته الدنيا وهي راغمةٌ، ومن كانت الدنيا همَّه جعل اللهُ فقرَه بين عينيه، وفرَّق عليه شملَه، ولم يأتِه من الدنيا إلا ما قُدِّر له ”

وقد وردت عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أدعيةٌ يدعو به المسلم إذا أصابه الهمّ والغمّ، ومن هذه الأدعية:

وصيّة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لمن أصابه الهمّ والكرب أن يدعو كما جاء في الحديث الشريف الذي رواه أبو بكر -رضي الله عنه- بقوله: (اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ).

ما رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قوله: (ما قال عبدٌ قطُّ إذا أصابه هَمٌّ أو حُزْنٌ: اللَّهمَّ إنِّي عبدُكَ ابنُ عبدِكَ ابنُ أَمَتِكَ ناصِيَتي بيدِكَ ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فيَّ قضاؤُكَ أسأَلُكَ بكلِّ اسمٍ هو لكَ سمَّيْتَ به نفسَكَ أو أنزَلْتَه في كتابِكَ أو علَّمْتَه أحَدًا مِن خَلْقِكَ أوِ استأثَرْتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَكَ أنْ تجعَلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ بصَري وجِلاءَ حُزْني وذَهابَ همِّي إلَّا أذهَب اللهُ همَّه وأبدَله مكانَ حُزْنِه فرَحًا، قالوا: يا رسولَ اللهِ ينبغي لنا أنْ نتعلَّمَ هذه الكلماتِ؟ قال: (أجَلْ، ينبغي لِمَن سمِعهنَّ أنْ يتعلَّمَهنَّ).

ورد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه، أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يقول عند الكرب كذلك: (لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السماواتِ وربُّ الأرضِ، وربُّ العرشِ الكريمِ).

علّم رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أسماء بنت عُميس أحد أدعية كشف الكرب، فقال لها: (ألا أعلِّمُكِ كلِماتٍ تَقولينَهُنَّ عندَ الكَربِ أو في الكَربِ؟ اللَّهُ اللَّهُ ربِّي لا أشرِكُ بِهِ شيئًا)

قال الشيخ محمد شمس الحق العظيم آبادي رحمه الله : ” ( من غلبة الدين ) : أي كثرته وثقله ، ( وقهر الرجال ) : أي غلبتهم … ” انتهى من ” عون المعبود شرح سنن أبي داود ” (4/289) .

وقال رحمه الله – أيضا – : ” ( وغلبة الرجال ) أي : قهرهم وشدة تسلطهم عليه ، والمراد بالرجال الظَّلَمة ، أو الدائنون ، واستعاذ عليه الصلاة والسلام من أن يغلبه الرجال ؛ لما في ذلك من الوهن في النفس ” انتهى من ” عون المعبود شرح سنن أبي داود ” (4/281) .