تجربتي مع الاجهاض المتعمد ، هو أمر لا ينصح به بتاتا، لأنه محرم في الدين الإسلامي بأمر صريح في القرآن الكريم ،كما أن له العديد من المخاطر على صحة الأم فيما بعد، وربما تكون الأعراض الجانبية الخطيرة ،ونفصلها معكم في السطور التالية.

تجربتي مع الاجهاض المتعمد

– يا حبيباتي انقل لكم تجربتي مع الاجهاض المتعمد ،ذلك الأمر الذي أقدمت عليه في غفلة من ديني وضميري ،وقتلت نفسا حرم الله قتلها.

– كما كان لها مردود خطير على صحتي لم أكن أعلم به، ولكن أنا استحق ذلك لما قمت به من مخالفة لأمر الله عز وجل

– قمت بالإجهاض المتعمد في الثلث الثاني من الشهر الثاني من الحمل ،حيث قمت بعمل توسيع وتفريغ لما في الرحم من جنين ونصحوني بها، كأحد أنجح الطرق في الاجهاض عبر التدخل الجراحي دون  اللجوء إلى الأدوية، أو أقراص الاجهاض.

تجربتي مع الاجهاض المتعمد

تجربتي مع الاجهاض المتعمد

ما هو  الاجهاض المتعمد      

– هو عبارة عن اختيار الام الحامل والقرار شخصي منها ،أن تنهي الحمل في أي مرحلة من مراحل الحمل، كما يطلق عليها الإجهاض المحرض.

– ويحدث هذا النوع من الإجهاض بعدة أشكال، إما من خلال التدخل الجراحي، أو بتناول أدوية تساعد على حدوث الإجهاض المتعمد.

– تتم معظم عمليات الإجهاض المتعمد في الثلث الأول من الحمل، كما يمكن أن يحدث في الثلث الثاني من الحمل، أي بعد وصول الحمل إلى أسبوعه الثالث عشر من الحمل.

أنواع الاجهاض المتعمد

الاجهاض بالتدخل الجراحي

– الاجهاض المتعمد الذي يتن بالتدخل الجراحي في الثلث الأول من الحمل، أو الثلث الثاني وتتم عبر التخدير الموضعي من الطبيب مع اعطاء الحامل مهدئ.

– ويتم الاجهاض الجراحي عن طريق الشفط اليدوي ،ويستخدم في الحمل الذي وصل عمره من عشرة إلى أربعة أسابيع

– أو اجراء الكشط المصي ، ويستخدم في اجهاض الحمل من عمر الشهر والنصف إلى حوالي 14 أسبوع.

– كما يمكن أن يتم من خلال اجراء توسيع وتفريغ الرحم من الحمل ،ويتم في الحمل الذي بلغ عمر الشهرين، وحتى 24 أسبوع .

– بضع الرحم، وتستخدم في إجهاض الحمل الذي بلغ عمره من ثلاثة أشهر وحتى 24 أسبوع ،وهي من الطرق النادرة في الاجهاض المتعمد.

الاجهاض المتعمد بالأدوية

– يتم استخدام الأدوية المحرضة على انقباض عضلات الرحم ،ما يساهم في اجهاض الجنين، سواء بنوع أو اثنين من الأدوية.

– يمكن أن يتم تناول الأدوية دون استخدام المسكنات

– ربما يأخذ الاجهاض باستخدام الأدوية عدة أيام أو أسابيع

– يجب أن يتم مراعاة أن تتوجه المريضة للمراجعة الطبية بعد أسبوعين، للتأكد من انتهاء الحمل

– في حالة تناول الأدوية المجهضة ولم يسقط الحمل، لابد من إنهائه فورا بالتدخل الطبي، لأن الأدوية تتسبب في تشويه الجنين.

– في حالة حدوث الاجهاض في الثلث الثاني من الحمل على السيدة التواجد في المستشفى ،لمراقبة الحالة الصحية لها عن كثب من الأطباء.

حالات يمنع الاجهاض المتعمد فيها

– ان تكون السيدة تعاني من اضطرابات التخثر.

– أن تكون السيدة تعاني من فقر الدم الشديد.

– أن تكون الحامل لديها نقص في الصفائح الدموية شديد.

– الاستخدام الطويل لأدوية الستيرويد

– أن تكون السيدة تعاني من أمراض الكبد، أو أمراض الكليتين أو أمراض القلب.

أضرار الاجهاض المتعمد

العقم

– العقم ربما تتعرض السيدة ،لمخاطر ألا تكون قادرة على الانجاب مرة أخرى.

– ربما تتعرض لنزيف حاد أو خطير، لا يتمكن الأطباء من السيطرة  عليه إلا بالتخلص من الرحم

– ما يعني أن السيدة لن تكون قادرة على الحمل مرة أخرى.

أضرار في الرحم

– ربما يتسبب الاجهاض في ثقب الرحم ،وتنتج عن الأخطاء الطبية أثناء اجراء عملية الاجهاض .

– خاصة في حالة كان الرحم في حالة انكفاء، أو أن عمر الجنين وصل إلى عشرة أسابيع

– ربما يحدث حالة الالتصاقات الرحمية ،والتي ينتج عنها العيدي من المشاكل الطبية المعقدة.

– ربما يتسبب في ضرر في عنق الرحم، والتي يتم معالجتها بالخياطة الطبية.

تعفن الدم

– ربما الاجهاض المتعمد إلى حدوث اصابة الدم بالتعفن

 – ويكون ذلك نتيجة لتكون البكتيريا في الدم.

– ربما ينتج عنها التسبب في فشل وظائف القلب.

سرطان الثدي أو متلازمة اليوم الثالث

– يعتبر سرطان الثدي نتيجة حتمية لقيام السيدة بالإجهاض المتعمد لأكثر من مرة.

– حدوث متلازمة اليوم الثالث، وهي عبارة عن نزيف يحدث للسيدة في اليوم الثالث من الإجهاض ،خاصة عن من قامت عملية الشفط الجراحي، ويظهر النزيف على شكل آلام مرتبطة بالتقلصات الرحمية.

الوفاة

– من أحد العواقب الوخيمة هو أن يتسبب الاجهاض المتعمد في الوفاة ،والكارثة أنها وفاة على معصية عظيمة  بالتسبب في قتل طفلك

– وينتج ذلك من مشاكل في التخدير الكلي للسيدة أو النزيف حتى الوفاة.

–   أو التسمم في الدم المؤدي للوفاة ،أو حتى تعرض السيدة للمشاكل النفسية العظيمة التي تلي الاجهاض المتعمد، حتى لو نجح الأمر