تجارب بيكربونات الصوديوم للحمل بولد وهي واحدة من الطرق العديدة التي تقوم المرأة باستخدامها لتحديد نوع الجنين اذا كان بنت او ولد، فهناك بعض السيدات اللواتي يتبعن الطرق التقليدية حتى يساعدها في الحمل بولدن ومن ضمن تلك العادات القديمة هي بيكربونات الصوديوم، دعونا نتعرف على بعض التجارب لاشخاص قاموا بذلك. 

تجارب بيكربونات الصوديوم للحمل بولد

نجد أن هناك عدد كثير من الأقاويل التي تتحدث عن الحمل بولد والتي تخص البيكربونات الصوديوم وان له دور كبير في ذلك، وهي أقاويل غير علمية ومبنية على تقليد شعبي وليس لها اى علاقه طبية بذلك. 

 تقول صاحبة التجربة أنها قامت باستخدام البيكربونات الصوديوم لتحديد نوع الجنين ولكن عانت بشكل كبير بسبب كثره الافرازات وتاخر الحمل لفترة طويلة، وعند الذهاب الى الطبيب اكد لي ان البيكربونات قد منع  النطف من الوصول الى الرحم، وواجهت صعوبة شديدة في الحمل وزيادة من معدل الحموضة افرازات المهبل. 

وقالت انها قد استخدمت ذلك لأنها قد سمعت انه يحسن من إمكانية تحديد جنس المولود وهي من التقاليد التي انتقلت إليها من العائلة، وتزيد نسبة الحمل بالذكر ولكن قد واجهت بعض المشاكل لفترة طويلة بسبب تلك التجربة. 

كيفية استخدام بيكربونات الصوديوم 

* تقوم السيدة بوضع كمية من البيكربونات الصوديوم في الماء حتى يتكون لدينا سائل أبيض.

* بعد ذلك تقوم بالاغتسال به مع أول يوم من الدورة الشهرية وتستمر في ذلك لمدة 17 يوما بعد انتهاء الدوره الشهريه.

* وبعد ذلك يتم الجماع بينها وبين زوجها، قبلها تقوم  بوضع بودرة بيكربونات الصوديوم على المنطقة الحساسة قبل الجماع. 

دراسات حول بيكربونات الصوديوم 

هناك بعض الدراسات التي اثبتت ان البيكربونات الصوديوم لها القدرة في ابقاء نسبه الحيوانات المنويه الذكور في المهبل، ولكن هناك بعض الدراسات الاخرى التي وجدت ان هناك رابط بين نوع الوسط في المهبل القلوي والحمضي بين الحيوانات المنوية، وعندي اضافه البيكربونات الصوديوم إلى المهبل يجعله أكثر عرضة لأنواع الالتهابات وغزارة في الفطريات. 

 كما أثبتت بعض الدراسات ان البيكربونات الصوديوم تعرض المرأة الحامل الى التهابات حادة للغاية وهناك بعض الدراسات التي أكدت أن لها دور كبير في تأخر الحمل وتأثيرها على الحيوانات المنوية. 

قبل استخدام بيكربونات الصوديوم 

اولا لابد ان تتأكد المرأة من أنها تريد ذلك أم لا، وانها بحاجة إليه ويتم ذلك عن طريق قياس درجة الحموضة للمهبل فإن كانت الدرجة الطبيعية التي تتراوح ما بين 3 الى 4 فهي ليست بحاجة الى استخدام بيكربونات الصوديوم، ولكن إن كان قد درجة الحموضة أعلى من ذلك فذلك يدل على وجود بكتيريا ضارة في المهبل، وهي التي تؤدي إلى زيادة الحموضة به، ولذلك يجب التأكد من عدم وجود أي التهابات بكتيرية مرتفعة يمكن معالجته عن طريق الطبيب قبل أن تقومي باستخدام بيكربونات الصوديوم. 

تحضير غسول بيكربونات الصوديوم 

* نحتاج الى ملعقتين كبيرتين من بيكربونات الصوديوم ونقوم بمزجها مع لتر من الماء حتى تذوب تماما.

* يتم وضع المحلول داخل علبة معقمة حتى يتم استخدامه عند الحاجة.

* عند استخدام ذلك المحلول يجب وضعه عن طريق حقنة طبية ونقوم بدفع المحلول بالقرب من منطقة المهبل مثل استخدام الغسول المهبلي تماما.

* وعندها يتم معادلة حموضة لتلك المنطقة.

* يعتبر غسول بيكربونات الصوديوم له فائدة كبيرة لتسهيل حركة النطف وبتلك الطريقة يساعد في عملية الحمل.

* وبعد ذلك نقوم بغسل تلك المنطقه بماء كثير حتى نتأكد من عدم وجود أي بقايا للمحلول هناك.

* ولحماية المنطقة الداخلية من أي التهابات لابد من استعمال حقنة طبية معقمة.

* ويجب ان لا يتم تكرار استعمال تلك الحقنة لاكثر من مرة.

* لابد أيضا من التذكر من عدم استخدام البيكربونات الصوديوم الا بعد مراجعة الطبيب حتى لا يكون سبب في إعاقة المرأة من الحمل