تجاربكم مع القيصريه الثالثه وذلك لأن الحمل للمرة الثالثة وفتح البطن مره اخرى هي من الاشياء المرعبة للغايه خاصه للام، لذا تريد معرفة ما إذا كانت ستشعر بنفس الالم كالولادتين السابقين ام لا، لذا دعونا نتعرف على تجارب لأشخاص قاموا بالولاده القيصريه للمره الثالثه. 

تجاربكم مع القيصريه الثالثه

عند ولادة الام ولاده قيصريه يكون من الصعب ان تلد ولادة طبيعية خاصة ان كانت قد فتحت بطنها مرتين سابقتين، وذلك لانها ستكون المرة الثالثة ولاده قيصريه ايضا، الامر الذي يتسبب في قلق الكثير من الامهات خاصة عندما تتذكر الالم الذي شعرت به في المرات السابقة. 

وتقول صاحبة التجربه انها قامت بالولادة القيصرية مرتين كانت المرة الاولى الاكثر الما والجرح لم يلتئم بشكل سريع واخذ الكثير من الوقت، وفي المرة الثانية من الولادة القيصرية كانت اخف بكثير من الولاده الاولى بالنسبة للألم وبالنسبه المدة التي يلتئم بها الجرح، ولكن كانت لا تستطيع المشي جيدا من التعب، وتقول الولاده الثالثه وبالرغم من التعب الذي حدث في المادتين السابقتين إلا انها لم تشعر بنفس الالم الذي شعرت به سابقا بالرغم من الخوف والهلع الذي كانت تشعر به. 

الولادة القيصرية الثالثة 

أكد العديد من الأطباء أن الأم عندما تلد قيصري مرتين يكون من الخطر الولاده الطبيعيه في المرة الثالثة ويفضل أن تلد قيصري وايضا تجنبا لحدوث أي مضاعفات للجنين كتحرك المشيمة من مكانها، الأمر الذي يؤدي الى حدوث نزيف اثناء الحمل والولاده، يمكن ايضا ان يتسبب في حدوث ولادة مبكرة ويصعب الامر ايضا عند يحدث التصاق المشيمة بالرحم، وهي واحدة من المضاعفات الكبيرة التي تحدث للمرأة الحامل، هو الأمر الذي يؤدي ايضا الى حدوث نزيف أو حدوث تمزق في الرحم في كل مرة يتم شق جدار الرحم بها بسبب الولادة القيصرية تكون العضلة المحيطة أضعف بكثير من السابق، ومع تعدد وجود تلك الشقوق تؤدي الى انفصال عضلة الرحم مع تقدم الحمل، ومع نمو الجنين، وهي من الحالات التي تؤدي الى الولادة القيصرية المبكرة، لذا على الأم الحامل أن تكون على درايه بكل المخاطر والمضاعفات التي يمكن أن تواجهها، وان تكون على اتم الاستعداد لها، وعليها أن تقوم بالتحدث مع الطبيب في كيفية التصرف، اذا حدث اي من تلك المخاطر، ولكن على الأم ألا تشعر بأي خوف من الولاده القيصريه. 

موعد الولادة القيصرية الثالثة 

يتم تحديد موعد موعد الولاده القيصريه الثالثه بناء على ما يراه الطبيب الذي يتابع الحمل منذ البداية، فإن كان الحمل يسير بشكل طبيعي فيكون موعد الطبيعي للولادة هو بعد مرور اسبوعين من الشهر التاسع، وذلك حتى يأخذ الجنين فرصة كاملة في النمو، ولكن لا يفضل أن يتأخر الطبيب اكثر من ذلك خوفا من حدوث الطلق قبل الولادة القيصرية، الأمر الذي يؤدي الى حدوث العديد من المضاعفات أثناء الولادة، ولكن إن كان الحمل لا يسير بشكل اسهل فعندها ما يحدد موعد الولاده الطبيب على حسب الحالة وعلى حسب حالة الجنين والوضع داخل الرحم، وهو ما يحدد الوقت المناسب له، وعادة ما يتابع الطبيب الحاله أسبوعين من بداية الشهر الثامن حتى يستطيع تحديد الموعد بشكل دقيق. 

الم العملية القيصرية الثالثة 

عادة ما يختلف الم الولاده القيصريه من امرأة الى اخرى على حسب الحالة وعلى حسب استجابة جسمها للتعافي بعد الولادة القيصرية، فهناك بعض السيدات اللواتي يحتاجوا الى فتره طويله للغايه، حتى يتم التئام الجرح وخاصة ان كان تكررت جراحه قيصريه لأكثر من مرة، وهناك بعض السيدات اللواتي يتعافى من الولادة القيصرية بسهوله، ولذلك يصعب تحديد المدة التي تشعر بها المرأة بالألم. 

ولكن بشكل عام لا تختلف الولاده القيصريه الثالثه من حيث الصعوبة والألم عن المادتين السابقتين، ولكن مع تكرار الولادة هناك بعض الأعراض التي تشعر بها، يمكن أن تصاب بالتصاق في مشيمة الرحم، و بطء في التئام جرح الولادة، والشعور بألم كبير في المثانة.